وغوووووووول لأبو حافظ

Posted on يوليو 23, 2011

0


اليوم كانت أولى مباريات منتخب سوريا الوطني في تصفيات كأس العالم. اليوم كانت عائلتي التي لا تهتم عادة بكرة القدم حاضرة لتشاهد. في منهم البعض اللي مو عاجبو الحكي.. بالله طابة بها العجقة يا زلمة؟ طبعاً مو مشكلة. لأنهم لا يعرفون شو يعني طابة يا ولاد الحلال.. مهووسي كرة القدم متل جنابي بيعرفو تماماً شو الطبخة بمباراة سوريا وطاجيكستان، إذا خسر الفريق سينتصر فاروق سرّيّة “حافظ أسد كرة القدم” من حيث الديكتاتورية وولدنة الحرام. يعني بدو يطير السيد نزار محروس كمدرب للمنتخب إذا خسرنا، وهي خسارة كبيرة إذا حدثت. بالذات إذا عرفنا أنو السيد سريّة بدأ فعلاً البحث عن مدرب أجنبي ليخوزقو للمحروس عالسريع عند أوّل هفوة! هذا هو أسلوب إدارة كرة القدم في سوريا، وهو كمان أسلوب إدارة الكرات الأخرى أو أي شيء آخر.. التذرّع بالإصلاح والتغيير لتمرّ مصالح شخصية.

هلق الجيّد هو أنّو الفريق ربح.. غولين ما بيكفو بس الحمدلله ماشي الحال، لسّا في الإياب.. السيّء أنو كان في شي ميتين منحبكجي مشحونين من سوريا والأردن ونازلين هتافات، مو تشجيع للمنتخب متل ما توقعنا كانوا عم يشجعوا لاعب اسمو “أبو حافظ”..  بالماضي، كان جمهور الوحدة مثلاً يبدأ بسبّ أخت الحكم بأقوى صوت ممكن، ولمّا يقترب منه المسؤولون أو الشرطة يبدأ بالهتاف للرئيس.. درءاً للعصي أو البهادل.. حضرت كتير مباريات في سوريا وكان الجمهور يهتف للرئيس أحياناً، بس مو تقلب مباراة المنتخب الوطني مسيرة تأييد! لمّا سمعت الهتاف صفنت.. العمى أبو حافظ وين بيلعب؟ بأي مركز؟ وسط مهاجم رقم عشرة؟ ممكن.. طبعاً نحنا بالمنتخب ما عنّا دفاع، عنّا خط ممانعة وصمود. تكتيك فريد مستقل بحد ذاته تسبب بخسارة مسخرة مع الأردن بداية السنة. كمان الهجوم ما كتير هجوم، انفجاري داخلي.. يعني بتلاقي اللاعب عمل العمايل في سوريا والدوري السوري، ابعتو لبرّا.. شهرين تلاتة بتلاقي النادي تبعو عطاه مصرياتو وقاللو الله معك حبيب، هون في دفاع، مو ممانعة! طبعاً مع استثناء فراس وأبو عمر!

بالنهاية ربحنا بسبب رجا رافع وتحسّن أداء المنتخب.. والنظام لسّا بيفرجينا سوء التصرف اليومي تبعو.. المنحبكجية اللي كانوا عم يهتفوا ما بيفهموا بالطابة ومو حافظين ولا هتاف لتشجيع المنتخب السوري وما بيعرفوا الفرق بين الرئيس والوطن بأفضل الأحوال.

Advertisements
Posted in: رأي