مين “علمو” أطول؟

Posted on يوليو 5, 2011

0


على الشريط الإخباري للتلفزيون السوري تجد: أهالي حمص يرفعون علم بطول 1700 متر أو أهالي إدلب يرفعون علم بطول 1200 متر وتتوالى الأرقام، كل علم وطولو جنبو. حيث بدأت بدمشق بـ2300 متر ثمّ في ريف دمشق لكن حامليه كانوا ضد النظام وبطول أكبر ثم في حماة.. ثم امتدّت هذه “الظاهرة” (التي تستحق الدراسة) إلى كل مكان في سوريا. الأسئلة التي تثيرها هذه الظاهرة داخلي:

1. هل هذا الموضوع له علاقة بالرجولة؟ من المعروف أهمية حجم العضو التناسلي في نفسية الرجال، ممكن الناس عند الخوف تعتبر الموضوع مختلف لأسباب فيزيولوجية، بس بشكل عام يبدو أنو الشباب عم يقولو: شو حبيب؟ أنا “علمي” أطول، قترد السلطة عليهم: بس نحنا “أعلام” كتيرة ومنتشرة في المدن السورية.. يبدو أنّ المتظاهرين ضربوا عصباً حسّاساً في السلطة. فكان الرد بعرض عضلات مثير للشفقة، لأن الفارق الماديّ مهم جدّاً في هكذا عملية. بكل الاحوال لا تعجب النساء بعرض العضلات إلّا في ثلاث حالات: أن تريد استغلال هذا الإنسان، أو أن تكون غبيّة بكل معنى الكلمة، أو أن تكون خائفة منه.

2. هل لهذه الظاهرة دلالات “مخفيّة”؟ من المعروف أنّ شعبية النظام تتراجع، حتى إذا عبّو ساحة السبع بحرات وسمّوهن مليون، وقدروا أنّو يرفعوا علم طويل كتير بالشام، بباقي المناطق ما قدروا، ممكن بسبب صعوبة إيجاد هذا العدد من الناس في مناطق ثانية. من أقوى الإشاعات أنّ اللاذقية سترفع علم “خيالي”.. يعني شو؟ النظام حابب يصنّف المدن بحسب ولاءها بالمتر؟
الحقيقة اكتشاف أخو محلوشة!
يسرّني أن أشارككم برسم توضيحي لما يفترض أن يكون منظور منظمي مسيرات التأييد “ذات الأعلام الطويلة”، ترفع إلى المعنيين الله يحرسون، ثمّ تعود وتتسرّب إلى معمرجي:

ببساطة منشوف رسم بياني على الشكل التالي:الحل الوحيد لتتنيح الحموية

Advertisements